الجمعة، 9 يونيو، 2017

(رحلة المئة ثلاثاء! )

عن العصبية و النسبية والعشوائية و التقبل والعشوائية والـ في إيه؟ ثم ، الفكرة. (رحلة المئة ثلاثاء! )، لأنه لا أسماء أقصر سوف تصف شيئا كهذا.



إنها المرة التاسعة مثلا التي أعود فيها للتدوين، الطريف أنه في كل مرة أقرر فيها ذلك القرار الصعب، فإن المحصلة في النهاية تكونُ تدوينة وحيدة حزينة ومملة، لا يقرأها أحدٌ في الغالب، لذلك فإن التغيير الذي سأقوم به في هذه المرة، هو أنني لن أعود للتدوين، فقط سأكتب هذه التدوينة الحزينة المملة، ثم أعود لحياتي التي هي بطبيعة الحال أشد مللا، وأكثر.

التغيير رائع، عبقري ومميز، الشعور المصاحب لأي تغيير كبيرا أو صغيرا كان، هو في نظري، أشبه بالاستحمام، رائع، عبقري، ومميز! يضفي لمسة فريدة من نقاء الروح المصاحب لرائحة زكية حقاً، قادر علي أن يحيل أسوأ مزاج ممكن أن تمر به إلي سعادة وراحة بالغين ومفرطين لحد " الانتخة " مثلا، وقد لا يصح تعبير آخر ليصف الشعور بذات الدقة، والبلاغة.

وكالإستحمام، والأنتخة، التغيير قد لا يكون بذات الروعة إذا زاد عن الحد اللازم، يمكنك أن تغير وظيفتك كل عشرة أعوام لتبدأ من الصفر، في كل مرة، وتتحدث عن ذلك التغيير في محاضرة سيشاهدها الملايين لتحفزهم علي تحمل الفشل لبضعة أيام إضافية، إلي أن تنبثق لهم محاضرة أخري، من أحد الثقوب في الإنترنت المظلم، والغامض.

ومنطقيا، يمكنك تغيير وظيفتك كل عشرة أسابيع، لا مشكلة، الدنيا تجارب كما يقولون وأخيرا قد وجدت شغفك في الحياة، للعشرة أيام المقبلة، وكما يجب أن نقول، مئة تجربة لم تنجح، لا مئة تجربة فاشلة، وأستطيع أن أعدك أن الحالة الوحيدة التي ستنبثق فيها إحدي محاضرتك في وضع كهذا، هو أن يصبح العالم نفسه، وليس الإنترنت، مظلما، وغامض.

لا أعرف كيف كان الأمر قبل الإنترنت، لا أعرف كيف كان الأمر قبل الفيسبوك حتي، ولكن ما أعرفه الآن أن الجميع أصبح لهم الحق في الإدلاء بآرائهم بمنتهي الحرية، مهزلة حقيقية، منذ صغري وأنا أكيد من أن عصير الموز هو أحد أروع الأشياء علي الإطلاق، يأتي في المرتبة الثامنة بعد عجائب الدنيا السبعة، والسبب الوحيد في ذلك أنهم عجائب الدنيا والموز ليس عجيباً فقد لا يصح أن يسبقهم لدواعي الأدب والإحترام العجيبة بدورها، وخلاف ذلك فهو الاروع، والأفضل.

كيف يجرؤ أولاد الكلب علي الاعتراض علي أمور بديهية كتلك؟ أشعر بغضب جم وشديد حينما يتشدق أحدهم ولسانه الأحمر يجعل الموضوع أسوا مما هو عليه أصلا بمراحل، بأن عصير الرمان هو أفضل الأشياء علي الإطلاق! ويبدأ البعض حتي في إدخال الدين والعادات والتقاليد في الموضوع، إن فلان بن فلان بن فلان كان يحب عصير الرمان أكثر من عصير الموز، ويبدأ به، أريد أن أكسر رأس هذا المعتوه، بفأس، وشاكوش.

أمضيت الساعات والأيام والأسابيع والشهور في ذلك الجدال العقيم، أستيقظ في الصباح لأمارس مهمتي السامية في محاربة مناصري عصير الرمان، والدفاع عن شرف عصير الموز، حتي يأتي الليل فأشرب عصير الموز، ثم أنام. وفي أحد الأيام قررت أن اتذوق عصير الرمان، لأكتب مقالا لاذعا منطقيا ويأتي بالخلاصة التي تفند الجدال إلي الأبد وينتصر الحق ويفرح الجميع، ويسعدون.

كان يوم ثلاثاء، لا اهمية لتلك المعلومة ولكنني أذكرها، وكان عصير الرمان في ذلك اليوم هو أفضل شيء تذوقته علي الإطلاق، وفي ذلك اليوم توقفت عن الجدال وتعلمت درساً مهماً، تلك الأمور نسبية، وإذا أردت لنفسي الخير فلا يجب أن يكون لي تدخل فيها، ولا رأي.

" تسمي جدتي الأسبوع جمعة، مرت جمعة منذ أن جاء عمك، مرت ثلاث جمعات منذ أن رحل خالك، وأنا أصبحت أحب أن أسمي الإسبوع بالثلاثاء. "

مر ثلاثاء وأنا أعرف أن الأمور نسبية، تعلمت الكثير في تلك المدة، عصير الموز رائع فعلا ولكن محبيه هم أسوأ فئة من المتعصبين البربريين في العالم، ثم أن أنوفهم الصفراء مستفزة فعلا، كيف يمكن أن يكون شخص بأنف أصفر كهذا ويتكلم أصلا؟ تعلمت أيضا أن الألسنة الحمراء لمحبي عصير الرمان لا علاقة لها بالعصير نفسه، وأن التغيير ممكن أن يكون كل عشرة أيام، ما المشكلة؟ اليس الإلتزام بمدة العشر سنوات تلك هو إقرار ضمني بأنها وصفة لا تغيير فيها، ولا خلافه.
مر ثلاثاء آخر، أنا في مشكلة حقيقية فعلا، لا أعلم لها حلا، محبي عصير الرمان ذوو الألسنة الحمراء، لا تمت ألسنتهم الحمراء للأمر بصلة، ومحبي عصير الموز ذوو الأنوف الصفراء، لا تمت أيضا أنوفهم الصفراء للمشكلة بصلة، جميعهم رائعون وعلي حق، ثم إن هناك عصير الليمون، والبطيخ، والجوافة، والتعقيد يزداد وأنا أصبحت أنام في كل ثلاثاء مرة، لأن التفكير لا يفارقني، وكنت أعتقد ساذجا أن تغييرا كهذا سيريحني من أعباء العراك لأجل الموز، والجدال.

مر ثلاثاء إضافي، أصبح الموضوع جليا، إن ترك وظيفتك كل عشرة أيام هو أمر مكرر، وتركها كل عشرة سنوات هو مكرر أيضا، لا تغيير حقيقي في ذلك ولا إبداع، ناهيك عن التمسك بها للأبد والموت في تابوت الروتين المظلم، واضح ما هو، والواضح أيضا هو الحل، البسيط والسهل، أترك وظيفتك عندما تشعر بذلك، قد تشعر بالأمر بعد عشرة أيام أو بعد عشرة سنوات أو قد لا تشعر به أبدا، ولكن التغيير الجوهري الحقيقي هو أنك في كل ثانية يزداد إنفرادك وإبداعك في إتخاذ ذلك القرار، ورغم أنه يبدوا مكررا إذا نظرنا له كنتيجة نهائية وفعل أكيد، ولكن عملية التفكير التي أدت لتلك القرار هي المميزة، تبدو بعد ذلك أمور كمحاولة التميز والإبداع في طريقة التفكير نفسها، للوصول لأفضل القرارات وأكثرها إستقرارا أو عشوائية، زي ما تيجي، هي أمور مفيدة، وصحية.

مرة ثلاثاء آخر، المشكلة الآن كبيرة جدا، أكبر من أي وقت مضي، لا تخف لم أغير رأيي مرة أخري، ما زلت مقتنعا بكل تلك الأشياء، وتلك هي المشكلة، ما الذي يجبرك أنت علي الإقتناع بها؟ قد يكون رأيك مختلفا تماما، إن العصير حرام في المرتبة الأولي ويجب أن نكتفي بتذوق الفاكهة ونتوقف عن عصرها، رأيك ولديك أسبابك وأنا لدي رأيي وأسبابي، ولكن من المؤكد أن أحدنا علي خطأ وأحدنا علي صواب، ناقشت زميلا لي في أحد المواضيع فكان رده أن نأتي بثالث لنا، ليس معي، ولا هو معه، فنضمن رأيه المحايد منذ البداية، وبوجود الثالث فإن أغلبية ما في الرأي ستتحقق، وبحكم الأغلبية فإننا نعرف الصواب من الخطأ، والضلال.

مر ثلاثاء وأنا الآن في مصيبة، أنا مصاب بمرض نفسي ما، هذا مؤكد، التفكير المعتل والشك قد انتشرا في دماغي كمرض خبيث ما، لا أود ذكر اسمه لأن ذلك يخيف أمي، ولكن لنعرض الأمر، الم يكن حب عصير الموز في بداية الأمر هو أغلبية يتفق عليها الناس، ونحارب جماعةً الأقلية الضالة المحبة للرمان؟ ما الذي يجعل الصواب هو رأي الأغلبية إن كنت في النهاية قد قنعت وإقتنعت بأنه لا فرق بين الموز والرمان في شيء؟ وكيف تكون مجموعة من ثلاثة هي الفاصل في حكم الصواب والخطأ في عالم يسكنه مليارات البشر؟ لم أكن أود أن أفتح هذا الموضوع مرة أخري ولكن هل يكون التغيير فعلا أمر خاطئ يفعله الجميع مدعين إنهم وحدهم يفعلوه، وفرسان الحق فعلا هم من يتمسكون برأي واحد من البداية إلي النهاية؟ تبدو العبارة كعبارة مخبول في مصحة ما ولكن ما الذي يمنع فعلا؟ وثانية واحدة، ما الذي يجعل المخبول مخبولا ويجعلنا جميعا عقلاء غير أننا جميعا متفقون وهو المختلف الوحيد؟ هل نستطيع أن نعتبر علي سبيل راحة البال أن رأي الجماعة صواب حتي وإن كان خاطئا، هما أقدر علي أي حل علي فرضه وتطبيقه، أم أن هذا لا يكون عادلا؟ هل تنتهي تلك الأفكار أبدا والأسئلة؟ أم أن كل سؤال يتلوه سؤال أخر، ومعضلة.

مر مئة ثلاثاء منذ حادثة الرمان، أسميها حادثة لأن الحادثة في اللغة هي ما يجد ويحدث وما يقع فجأة، وقد وقعت تلك الحادثة فجأة، والحادثة هي أمر طارئ، عرضي، فجائي، أو مؤلم، لست طبيبا ولا أفهم كلام الأطباء ولا أحب أن أسمعه أصلا ولكن كنت مضطرا فالألم يزداد، لأسباب، لا أفهمها كما قلت، عصير الرمان سبب لي مرضا ما وأنا مضطر للتعايش مع هذا المرض، ومع الأفكار السوداء النابعة من ذلك الجدال الأبدي، ومضطر أن أقاطع الرمان أيضا، والموز.

إن كنت وصلت إلي هذا الحد من القراءة فأبشرك بأني علي وشك الإنتهاء، ومن لم يصلوا فهم غير مهتمين بأي حال، إن كنت شخصا لا تجمع الطوابع، فلا معني لسؤال لك عن أي طابع ضمن مجموعتك هو المفضل لك، السؤال ليس له معني، لديك خمسة قطع من الحلوي تريد أن تقسمها علي خمسة أشخاص، ستقوم بإعطاء كل شخص قطعة واحدة، هناك معني للقسمة علي خمسة يكمن في تلك الجملة، والقسمة علي صفر إن حاولنا بذات الطريقة فهمها فلن نجد لها معني، ليس لديك أي أشخاص أصلا لتقسم عليهم الحلوى، ما علاقة ذلك بالأمر؟

عندما أًصبحت مجبرا علي مقاطعة الموز والرمان، لم أعد مهتما أصلا أن يكون لي رأي، لا فارق، فليحترق العالم بموزه برمانه، لا علاقة لي بالأمر، نسبية الأفكار هي مشكلة حقيقية عندما نكون قد اخترنا أفكارنا بالفعل، ومشكلة أكبر وأكثر عنفا وضخامة عندما نكون مرغمين علي الأختيار، سواءا كان ذلك نابعا منا او من مؤثر أخر هو الذي يجبرنا علي ذلك، ونسبية الأفكار لا تمثل أي مشكلة تذكر عندما يكون الإختيار نفسه نسبيا، لا يجب الإختيار بين الموز والرمان، ولا يجب الإختيار بين ترك وظيفتك أو الإستقرار فيها، فلتفعل ما يحلو لك، ويكمن الفارق الجوهري هنا أنك لا تفعل لذلك لتولد ذلك الحل المختلف المميز الإبداعي، وإنما فقط بدون سبب آخر غير رغبتك في فعل ذلك، وربما الأمر ليس بتلك الأهمية، وما ولّد المشكلة الكبري من البداية هو إعطائنا الاهمية لأمور أبسط بكثير من ذلك، قد يبدو عصير الموز بسيطا وتافها، ولكن ما تعتقده أنت ويبدو معقدا كبيرا ومهما ومؤثرا في مسار البشرية، هو أمر بسيط وتافه لآخرين.

لم أعد أعرف كم ثلاثاءَ قد مر، ولكن ما أعرفه وما أنا أكيد منه، أن نظرتي للأمور الآن علي قدر ما هي آمنة صحيحة سليمة ذات فوز مضمون ومكسب، علي قدر ما هي خاطئة لا تحتمل الصواب حتي وستؤدي بي لفشل لا قيام منه، تلك النظرة لم أخترها لأي السببين، ولكن فقط لأنني أريد ذلك، ربما يكون وقع الخسارة والفشل أهون، والأسئلة والمعضلات أكثر قابلية للحل، ربما أترك وظيفيتي الآن وأتحمل الخسارة بكل روح رياضية، رغم أنني تركتها لاجل النجاح الذي حصل عليه الشخص من المحاضرة المنبثقة، ربما إن كان الموضوع منذ البداية بتلك البساطة.

دمتم،،

Share/Bookmark

الأربعاء، 15 يونيو، 2016

حكايتي مع الكيميا!

الموضوع ده بدأ أول ما خدت علوم ف رابعه ابتدائي ومكنتش مقتنع بالكلام بتاع العصاره الصفراوية لو حطتها ف الزيت هيختلط مع المية أو أيا كان الي كان بيحصل عشان الكثافه بتقل وبتزيد وانا عيل صغير مش عارف استوعب الكلام ده يا جماعة

المدرس كان الحل انه يضربني عشان مبفهمش ولما اسأله ليه الكثافة بتقل يقولي عشان العصارة الصفراوية طب ليه بنحط عصاره صفرواية ؟ عشان الكثافه تقل!


والموضوع فضل يزيد وانا بنقص درجات عشان بكتب الهيدروجين باتش سمول مش كابيتال وانا بغلط ف التكافؤات عشان مش عارف احفظها كلها ووانا بحفظ لوسي وبوسي صاحبات باسم كانوا ماشيين لوحدهم عشان اعرف ترتيب حاجه مش فاكرها ف قوة الفلزات باين.

وانا في اولي ثانوي والمدرسين قاعدين يشجعوني عشان كنت مقتنع ان الطاقه ممكن تفني وتستحدث من العدم عادي، والناس علي تويتر تقولي انت عبقري يا احمد وليك مستقبل، عشان مقتنع ان الطاقه ممكن تفني وتستحدث من العدم ، عشان محدش كان بيفهمي وانا بتعلم وكانت كل خبرتي ف الحياه معتمدة علي مصطفي محمود وابراهيم الفقي وقسم هدم الالحاد ف منتدي الجهاد والدعوه السلفية.

وانا ف درس الكميا ف تانية ثانوي والأستاذ بيقول للمجموعه لا كلكم مستواكم ما شاء الله حلو.. ما عدا أحمد بس، عشان احمد مش عارف يحفظ الصفحتين النظري الي ف الاول والمعادلات بتاعة الحديد الي كان بيحفظنا الاوزان بتاعتها لوحدها وبعدين المعادلات، يعني بنكتب وزن المعادلة بعدين نكتب المعادلة، ويقولنا اننا كده فاهمينها بدل ما نحفظ!

وتالته ثانوي والمنهج الي محتاج يتفهم مش يتحفظ نقوم نحفظ الفهم بدل ما نفهم وبردو قاعد احفظ زي الجاموسة في معادلات مالهاش اخر من اول ومقارنات وتعريفات وحاجه كئيبة ..وكل اسبوع ف الدرس اروح امتحن امتحان بكتب فيه ولا عشر صفح وايدي توجعني واروح احطها ف تلج من كتر ما بنكتب ف الامتحانات وحاجة استعباد فعلا.

والمدرس في مرة وهو قاعد يضربني بالبلحة الي ف العصاية علي دماغي ويشتمني عشان مش عارف اسمع استخدامات البوليمرات ف الصناعة او حاجه كده متسواش والله هي والثانوية العامة والتعليم ومصر كلها ان حد يضربني علي دماغي كده ولا يشتمني ومبقاش ف موقف مساوي اني ارد عليه.. ولا اني اعد اعيط بالليل عشان مدرس ضربني وانا شحط عندي 18 سنة.

وجبت ستين من ستين ف الكميا ف الثانوية العامة وانا معرفش فيها حاجة ولا فاكر عنها كلمة وجبت 96.7 وكان ممكن اجيب اكتر بس مفكرتش اعمل تظلم والكلام ده انا طالما دخلت هندسة الجميلة وخلاص.

وانا ف اول محاضرة ف كلية هندسة والدكتور الي كانت اول محاضره ليه بردو بيقنعنا اننا هنفهم الكميا وانها مش صعبة وانه اسلوبه احسن من الناس وانا قاعد اكتب وراه ومتحمس وبعدين بعد شوية والمدرج كله قاعد يسمع ثابت الغازات بصوت عالي، تمنتلاف تلتمية واربعتاشر، تمنتلاااعاااف تلتمية واربعتهعااشر، تمنتلافاعاتاتا تملتمية واربعاتاععاعاعاعاشر.

بعد المحاضرة وانا ماشي ادور علي المكتبة العصرية الي طلعت كشك كده مستخبي لقيته بعد ساعة تدوير انا وصاحبي عشان اشتري الشيت بتاع الدكتور عشان لو مشتريناش الشيت مش هننجح. وانا بحول لقسم خاص عشان معتقد ان هيبقي احسن من كده.

وانا ف نفس اول سنة ف هندسة قسم ميكاترونيكس مع دكتور تاني بتاع الكميا ( بينه وبين الاولاني صلة قرابة ) وقاعد احاول احفظ تركيب السماد واليوريا وحاجات كده عشان ف مرة عملنا دوشة ف اخر المحاضرة ف الدكتور قرر يعاقبنا، حتي بعد ما جبناله تورتة عشان نصالحه.

وانا ف امتحان الكميا ف اول سنة هندسة وانا مش عارف احل اي حاجه مع كل المذاكرة الي ذاكرتها والمحاضرات الي كنت بصحي بدري احضرها وانا متكدر ومكتئب ونجحت ف الاخر باربع درجات.

وانا ف ميدتيرم الثرمو من اسبوع واحنا اخيرا مش هنحفظ حاجه وفاهم الورقة الي داخلين بيها الامتحان وهعرف احل اهو من غير ما احفظ والمادة كانت صعبة بس انا هعرف احل ومتفائل ان شاء الله ومذاكر مذاكرة مشاكرتهاش ف ثانوي وزهقان وقرفان بس حاسس اني فاهم، و قاعد بعد كل دراسة الكميا الي درستها ف حياتي ومش عارف احل السؤال عشان مش عارف اوزن المعادلة!

وكنت نفسي افهم انا قصرت في ايه ف المذاكرة عشان محلش حلو ف الامتحان ده، بس هو مش تقصير ترم واحد ، هو تقصير 13 سنة تعليم قبلها.

اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع. :'D


----
انا هارجع أبلوج بالعامية تاني لأن الأفكار والأشعار والبلوجات ده خلص من دماغي تقريبا وبقت صحراء جرداء، فمفيش مشكلة إني أكتب الي في دماغي بقي شوية

دُمتم

Share/Bookmark

الجمعة، 1 يناير، 2016

أن تكون " إنسكيور" !

أن تكون " إنسكيور " (مزعزع - غير آمن) يعني أنك حرفيا لست علي قيد الحياة، تشعر بذلك ولكنك لا تعلم بعد، أو تعلم، وذلك أسوأ.


أنا لست أحد هؤلاء المتفائلين الذين سيصدّعون دماغك المِصدّع أصلا بكلمات سعيدة متحذلقة تخبرك كم أن الحياة رائعة وكم أن العمر أقصر من ذلك الذي تفعله وكيف أنهم مرّوا بكل ما تمرّ به وتغلبوا عليه بقوة العزيمة والإيمان بالله عز وجل وملعقة العسل الأبيض _علي الريق طبعا_ كل يومٍ صباحاً، وقد بالغت في وصف هؤلاء الحمقى لأبين لك أنني في صفك وأنني لن أزيدك كآبة و " إنسكيوريتي " علي تلك التي لديك بالفعل،لا تقلق، فأنا أعلم كيف يكون الأمر!

( هذه التدوينة ليست هجومية علي الإطلاق، مجرد وصف لحالة نفسية أعتقد أنني عانيت منها بعض الوقت أو ما زلت، وصف من وجهة نظري)

أن تكون " إنسكيور " يعني أنك خائف طوال الوقت، أنت تخاف من الناس، تخاف من ردود أفعالهم علي ما ستقوله أو ما ستفعله أو حتي ما ستفكر به، وأنت خائف ما يفكرون هم به، عنك أو عن أي شيء آخر، وكأنك وسط مجموعة من القتلة أو المجرمين لن يتردد أحدهم لثانية في أن يقتلك ويمثل بجثتك بالشكل الذي سيكون بشعاً كفاية ليؤلمك حتي وأنت ميت!

أن تكون " إنسكيور " يعني أنك وحيد للغاية ومنعزل، لا تمتلك تلك القدرة السحرية علي إكتساب الأصدقاء، وإن لم يبدأ أحدهم بالحوار فإنك لن تبدأ أبدا، ليس لديك أصدقاء حقيقيون، فلا أحد بعد قد وثقت به لتحكي له عن مشاعرك أو عن ما تمر به أو عن أي تفاصيل أخري تافهة من حياتك، لأنك _كما سلف أن أخبرتك_ تخاف، ويترتب علي ذلك كونك قلقاً طوال الوقت، غيرَ سعيدٍ، أو لا تعرف معني السعادة من الأساس!

أن تكون " إنسكيور " يعني أنك ستفسد كل علاقة ستدخلها بمخاوفك السخيفة! ولأنك قد لاتثق بنفسك كفاية لتصدق أن شخصاً ما قد يحبك أو قد يكتفي بك كصديق أو حبيب أو أيا كان، فستقتلك المخاوف من فقدان ذلك الشخص وسيكون ذلك بلا تأثير تقريبا حتي تقوم بأول تصرف غبي، ولأنك لا تعرف أن مخاوفك غير مبررة ولأن الطرف الآخر لا يعرف أنك خائف، فإن تلك العلاقة ستهوي إلي نهايتها بسرعة شديدة، ستندم عليها لاحقا عندما تزداد وحدتك أكثر!

أن تكون " إنسكيور " يعني أنك لا تثق بنفسك كما لا تثق بالناس، ولكنّ هذا ليس صحيح تماماً، أنت تثق بنفسك، ولكن تلك الثقة تظهر فقط عندما تكون وحيداً، وتختفي عند مواجهتك لأي شخص آخر، قد تشعر أحيانا بأن بداخلك مواهب وقدرات مدفونة، وقد تكون لديك تلك الموهبة فعلاً، ولكنك لا تعلم إن كانت فعلاً موهبة حقيقية أو مجرد شعور بذلك، ولذلك فإنك لا تمتلك الشجاعة أبداً لعرض ما تستطيع القيام به علي الناس، ويعيش أمثالك ويموتون دون أن يعلم عنهم أحد، ومؤكد أن هناك ولو قليلين من كان هناك خسارة حقيقية للعالم بعدم تقديم ما لديهم، ومؤكد أن هناك إحتمال لا بأس به أن تكون أحدهم!

أن تكون " إنسكيور " يعني أنك تهتم للغاية بما يشعر به من تحب، وتحاول علي قدر الإمكان أن لا تجرح مشاعر أي إنسان لأنك تعلم كم هو سيء ذلك الشعور، ولكن ولأنك " إنسكيور " فالعكس تماما هو ما سيحدث، ستقوم بعمل الأشياء الغبية المؤذية نفسياً أكثر من الآخرين، وسيبتعد عنك الكثير من الناس أثناء حياتك، لأنك تسبب الكآبة والسوء لكل من حولك، ولا أحد يعلم أنك لا تقصد إلا القليلين، ولأنك " إنسكيور " فلن تمتلك أبدا القدرة علي الإعتذار بشكل لائق، أو الشجاعة اللازمة لمواجهة أخطائك.

أن تكون " إنسكيور " ربما قد يكون عكس كل ذلك تماماً! قد تتحول لشخص متنمر عنيف يحاول تشويه كل ما حوله حتي لا يشعر بالإختلاف، تبدأ بالهجوم علي كل من يقلقك وجودهم حولك، ولأنهم لا يفهمون وضعك الخاص فسيقومون بردود فعل غير متوقعة وستكون أنت حساساً بشكل زائد سيجبرك علي إستخدام العنف في المستقبل، وقد تتحول لمجرمٍ أو نصابٍ ما وتنشر طاقتك السلبية التي ستتفشي كسرطانٍ في المجتمع المحيط بك.

وأن تكون " إنسكيور " يعني أنك لن تستطيع التعامل مع معظم إن لم يكن كل مشاكل حياتك، ستتوتر بسرعة وستغضب وستقوم بأفعال حمقاء عند حدوث أقل موقف لا يذكر، وستندم علي ذلك أشد الندم، وسيقتلك ذلك الشعور بالندم وسيتحول لشعور بالذنب وستزداد كآبتك النابعة من اللاشيء تقريباً وستصبح تلك الشخصية الكئيبة الغريبة التي يتحاشاها البعض ويسخر منها البعض الآخر.

وأن تكون " إنسكيور " يجبرك علي التعامل مع ذلك البعض الآخر من الناس الذين سيسخرون منك وسيحيلون حياتك جحيما لا تتحمله أنت وأمثالك _خصوصاً_ نظراً لحالتك، وعندما تتغلب علي كونك " إنسكيور " بين الوقت والآخر وتنطق أو تقوم بفعل ما، فإنهم سيكونون هناك ليتأكدوا بأنفسهم أن ذلك لن يحدث مرة أخري.

أن تكون " إنسكيور " من وجهة نظري الخاصة هو شيء قابل للتعامل معه، ولكن بعد أن ذكرت لك كل تلك الأمور المتعلقة بال " إنسكيوريتي " فأنت الآن تعلم وأنا أعلم أن المسؤول الأول عن تحويل هذه الحالة إلي وضع طبيعي أو إلي جحيم حقيقي هو من يحيط بنا من الناس، سواءا الذين سيساعدونا في التغلب علي مخاوفنا ومشاكلنا النفسية، أو الذين لايمكن التعامل معاهم أصلا بدون حماية من آرائهم المتعصبة وكلماتهم اللاذعة وتفكيرهم العنصري الراديكالي، المؤذي لكل ما يحيط بهم، المضاد لكل ما هو مختلف عنهم، وقد يكون هؤلاء هم السبب أصلا في كونك " إنسكيور " منذ البداية.

أن تكون " إنسكيور " يعني أن عليك الهرب من هؤلاء الحمقي بسرعة شديدة قبل البحث عن أي علاج آخر للأمر، فأي علاج هو غير مجدي ومثل هؤلاء موجودين من حولك.

تسعدني آرائكم.
دُمتم.



Share/Bookmark

الأحد، 20 ديسمبر، 2015

مُضطّر تعيش


الشكل بتاع قلب الشجره
لو واخد منها قطاع عرضي
أو حبّة موجه بتتحرك
علي وش المية في دواير

بتفسر ليه الإنسان دايما
عنده من الدنيا خوف مرضي
وإن الأيام مهما تعدي
ترجع تاني دايرن داير

وان الدايره مهما هتوسع
من طوبه إتحدفت بالصدفة
هتروح في الآخر لمفيش

وإنك في الآخر هتموت
وهترجع أصغر م النطفة
لكن مضطر تعيش

Share/Bookmark

الأحد، 22 نوفمبر، 2015

عمره الي فات مش دراما يا كلب في حياتك


الدراما في المكان تخنق
والزيف يبان
في كمان حزين في رقبه الفنان
يشنق
أوتاره بتهد الزمان
علي راسنا
هو احنا مين الي داسنا بقينا من غير قلب
هو احنا مين الي ناسنا
ومين ولاد الكلب
يسوع بيحي الميتين .. آيه
وزير بيموت العايشين.. غاية
غاية كلاب البلاط الي استحلوا بيع
حق الغلابه المكتسب بالسلب
هو احنا مين الي ناسنا ومين ولاد الكلب؟

احنا الي ساكتين ومصدرين .. رقبتنا
احنا الي سيبنا الوساخه علي حيطان البيت
وسيبنا اسم الي ماتوا يمسحوه بالوقت
واحنا الي سيبنا البياده تنتهك في الغيط
وكان زمانه بيطرح حلمنا دلوقت
واحنا الي سيبنا الميدان
واحنا الي كنا زمان
بنثور بكلمه يا ريت
ويا ريتنا ثرنا ويا ريت يا تاريخنا ما صدقت
ان احنا قلنا يا ريتنا

وبردو معملناش
لومنا الي مات ع الغيبه
ومالومناش
من قتله
وماقولناش
مين قتله

لما الميدان اتحرق؟
كان مين يا ناس بطله؟
ممكن يكون يومها مات
ممكن يكون في السجن
ممكن يكون أعمي في الصبح وجريح في الليل
ينزف في عمره الي راح علي ناس نست اسمه
واسمه الي ناسيينه حي لحد يوم الدين
عمره الي فات مش دراما يا كلب في حياتك
قبره الي دخله بايديه للدود ياكل جسمه
مش قبر صدقة وتربه هتجمع الملايين
مش ورقه تثبت لخلق الله بإنك حي
عمره الي سابه ف ضلمه مفيهاش جاي
لو فاكره ليك تبقي غبي
هو شهيد مش نبي.. هيضحي للعالم
كان عنده أحلام بردو زيك بس سابها ومات
عمره الي فات مش دراما يا كلب في حياتك
حقه عليك مش مظاهرة وونهنهة وحكايات
حقه عليك مش قصيدة في ذكري سنوية
حقه عليك مش صور مركونه منسية
حقه عليك مش حياتك ماشية من غيره
وهو لسا في يوم واحد بقاله سنين
في قبر صدقة في تربه بتجمع الملايين
عمره الي فات مش دراما يا كلب في حياتك
ممامتش عبره عشان يوعظلنا العايشين
الدراما في المكان ألوان ..
والزيف علينا بان..
من ساسنا إلي راسنا..
هو إحنا مين الي داسنا بقينا من غير قلب؟
هو إحنا مين الي ناسنا ومين ولاد الكلب؟


Share/Bookmark
rss