الأربعاء، 13 مارس، 2013

لماذا هستيريا ؟



لماذا هستيريا ؟

الهستيريا هي مرض بالتأكيد ، لا شك في هذا ، لا أزعم انني المدون الأول الذي إستخدم الإسم ، أعتقد أنه يوجد ما لا يقل عن خمسمائة مدونة وآلاف المؤلفات التي تحمل أسماءا كهذه ، هستيريا شيزوفرينيا بارونيا ، كلها تعطيك إنطباعا بعبقرية الكاتب حتى ولو كان مصابا بالهستيريا أو مسكينا يعاني من جنون العظمة فعلاً ، لن يصيبني أي إندهاش لو وجدت مجموعة قصصية تحمل إسما مثل إلتهاب رئوي أو رواية تحت عنوان تصلب الشرايين.. فقد إعتدت الأمر ، لا أعني بذلك المؤلفات التي تتحدث عن المرض في حد ذاته ولكن تلك التي لا تمت له بصلة ، ربما الكاتب لا يعرف عن هذا المرض الذي اتخذ منه عنوانا لكتابه سوى الإسم فقط ، وربما هو يعرف.

الهستيريا لمن لا يعرف هي مرض نفسي عصبي تظهر فيه اضطرابات إنفعالية مع خلل في أعصاب الحس والحركة ، تتحول الإنفعالات المزمنة إلى أعراض جسمانية عضوية دون وجود سبب عضوي واضح، ويكون الغرض من ذلك هو الهروب من صراع نفسي أو مشكلة ما ولكن بدون إدراك الدافع من ذلك ، وعدم إدراك الدافع هو ما يميز المريض الحقيقي والمتمارض .. بدون الخوض في التفاصيل المملة أكثر من ذلك فقد أنشأت هذه المدونة بعد التنحي بخمسة أيام تقريبا ..

ان هذه الكلمات التي تسطرها على القلوب يداي .. لطالما ظلت حبيسة نفسي .. ظلت بداخلي لا ابيحها لغيري .. وحينما يفيض ما في كاس حروفي ..فانني وبحذر شديد اتحدث .. ولكن ما كان يحدث لي بعد ذلك كان كفيلا بان يحبطني .. يحبطني للابد .. وكان ثغري يضيق فلا تخرج الكلمات الا بعد عناء شديد .. بعد مشقة كبيرة .. وحينما انفجرت الثورة .. هزتني فرحة غامرة .. اطاحت بكل ما كنت اشعر به من الكبت الشديد .. والديكتاتورية التي نحياها .. لم ازعم يوما انني شريك لهم فسني لا يسمح لي بذلك .. ولكنني اؤيدهم بقلبي .. وبلساني الذي لن يصمت بعد الآن .. تحت اي ظرف وامام اي فرد او جماعة .. لقد جائت الثورة قاضية على كل الفتن التي تحيط بالشعب ..
من التدوينة الأولى , http://www.histiryaa.com/2011/02/blog-post.html 

أعترف أنني كنت مخطئ ، لم تقضى الثورة على أي شيء ، كل ما تغير قد تغير للأسوأ ، فقدت الثقة في الجميع فقد تبيّن أن معدومي المبادئ حولنا في كل مكان ، أخذنا نتفرق ونتفرق بداية من إستفتاء مارس وحتى إستفتاء الدستور الأخير وقد كنت أخدع نفسي حقا حين ظننت أن الشعب قد توحد خلال الثورة ، هناك الفلول ، هناك من يريدون الإستقرار ، هناك الثوار السلميين وهناك من يريديون القضاء على القوة بالقوة ( ولست ضدهم في ذلك فالسلمية لم تعد تجدي بأية حال ) ، لا أعتقد أننا نستطيع التحدث عن التغيير وخلافه بضمير مرتاح وقد لبسنا ذلك الخازوق مرسي وجماعته المصونة أطال الله اعمارهم جميعا ، ولكن ما تغير حقا قد تغير بداخلنا ، الأمر يشبه مرحلة البلوغ ، ذلك التخبط وتلك السعادة الغير مبررة ، تعشق كل فتاة تقع عليها عينيك ، تتشاجر مع كل من يتحدث عن رجولتك ، تنفذ كل أمر مسبوق بالعبارة الشهيرة " لو راجل " بدون أي تفكير يذكر ، تفعل كل ما تقدر عليه لتشعر بكونك بالغا راشدا يعرف ما يصنع ، تلك الرغبة الطفولية في فعل ما يفعله الكبار قد تحررت .. أنت الآن واحد من الكبار وتفعل ما يفعلونه، ولكن في الحقيقة أنت ما زلت طفلا ، عواطفك قد زادت وأصبحت أكثر طيشا، تساير كل موضة تجدها أمامك ، تكون عبدا لمن يجاملك ويوافقك الرأي ، إنسان ساذج أناني عاشق للظهور لديه عقدة نقص واضحة متقلب المزاج لا يستطيع التحكم في انفعالاته يدّعي الرجولة ، بعد فترة يدرك أن كونه واحدا من الكبار ليسا رائعا كما كان يعتقد فقد أصبح ملوثا ، هذه الاعراض يمّر بها كل طفل تقريبا وهذا طبيعي ، يمر بها أغلب المراهقين ، قد تفوق حدّها بعض الشيء فيصاب بها رجل في الثلاثين من عمره فتبدو فكاهية ويكون هذا الرجل بمثابة المسخرة ، لكن في الحقيقة هو مريض ، وهي هستيريا.

نمّر الآن بمرحلة الهستيريا السياسية ، تبدأ الهستيريا عادة فجأة وفي صورة درامية ، لا يوجد أي قلق من جانب المريض تجاه مرضه ، هناك ضغط إنفعالي أو مشكلة ما تسبق المرض، هناك تغير واضح ف الأعراض، في البداية نحن لن نترك الميدان حتى يرحل النظام، بعد ثمانية عشر يوما يتنحى الرئيس ليتولى مجلسه العسكري شئون البلاد فنترك الميدان سعداء ونبدأ بتنظيف الشوارع ونردد جميعا في سعادة بالغة " الثائر الحق هو الذي يثور ليهدم الفساد ثم يهدأ ليبني الأمجاد " " الجيش والشعب إيد واحدة "، هل هدُم الفساد وهل رحل النظام ؟ هل بنينا الأمجاد ؟ أضعف الإيمان هل كنا_والجيش_ " إيد واحدة " ؟

بعد ذلك بدأ الإخوان المسلمين ونحن معهم حيث أنهم شركاء الثورة وإخوة الكفاح بالمطالبة بتطهير الحكومة حتى تم تكليف عصام شرف وإحتفلنا أيضا بذلك ، يأتي استفتاء مارس فيبدأ التفرق ، تبدأ الإحتجاجات والمظاهرات من جديد ، يسقط يسقط حكم العسكر ، يسقط عصام شرف ، يسقط يسقط حكم العسكر ، المزيد من يسقط يسقط حكم العسكر ، الإخوان والسلفيين يحصلون على البرلمان .. أخيرا سيسقط حكم العسكر ، مجزرة بور سعيد ، المزيد والمزيد من يسقط يسقط حكم العسكر ، كيف تقام الإنتخابات بدون دستور واضح ؟ ، يسقط يسقط حكم العسكر ، إستفتاء مارس بيقول الرئيس قبل الدستور، الإنتخابات الرئاسية والمزيد من التفرق .. البعض مقاطعون والبعض سيشاركون في العرس الديموقراطي ، لا انتخابات تحت حكم العسكر، مرسي وشفيق .. المزيد سيقاطعون والمشاركين في العرس الديموقراطي سيبدأون بعصر الليمون وإنتخاب مرسي ، الإخوان لن يسرقونا، لا إعادة تحت حكم العسكر ، حقوق الشهداء ، قاطعوا الإنتخابات ، القصاص ، القصاص ، مرسي رئيسا للجمهورية والإحتفالات تملأ الشوارع ، مرسي ميتر ووعود المئة يوم ، 4 وعود من أصل 64 ، قُتل الذين إحتفلوا وعلى رأسهم جيكا، المزيد من التفرق، مظاهرات شبه يومية ، مشاكل بين الإخوان والسلفيين ، جبهة الإنقاذ ، المزيد من المشاكل، يرجع يرجع حكم العسكر ، الحكم في مجزرة بورسعيد، يسقط يسقط حكم المرشد ، الضبطية القضائية ، يسقط يسقط حكم المرشد .. الأمر جنوني.

لماذا هستيريا ؟ بعد الثورة أفتتحت بضع مئات المحلات التجارية تحت مسمى خمسة وعشرين يناير، عدة آلاف من الصفحات على الفيسبوك تحمل ذات الإسم ، عدة قنوات تلفزيونية ومجلات وحركات ولكن أيا كان فكل ذلك سيصبح ذات يوم تاريخ ، الشيئ الوحيد الذي سيستمر حتى يشفى الجميع _ أشك أن هذا سيحدث _ هو الهستيريا، هذا الشعب مريض حقا، لا يعلم مريض الهستيريا أو المريض بأي مرض نفسي آخر أنه مريض حتى يشفى تماما ، أعتقد أنني وبعد عامين قد شفيت ، أو ربما ما زلت مريضا .. بالهستيريا.

دمتم ،،


( توضيح : أعشق الثورة حتى النخاع ولا أقصد بكلامي أن نتوقف عن الثورة لكي نشفى أو ما شابه ذلك ولكن يجب أن تكون هناك معركة أخيرة نحسم بها الأمر .. لأنه قد جاوز حده. )

المصادر :

Share/Bookmark
rss