الخميس، 12 مايو، 2011

أنا .. أسف !

12642_305375145233_715075233_9641706_6208309_nكانت حقا لكي أمتي .. هذه الكلمة التي عز في نفسي الإفصاح بها منذ سنوات مضت .. ولكنني الآن وبكل ما أوتيت من قوة أسرح بها .. أمتي .. إنني أسف .. أسف لأنك تصرخين .. ولأنك تستنجدين بمن هم في عالم أخر ولا يعلمون العواقب الوخيمة لصراخك .. أمتي .. أنا أسف .. أسف لكل أم عربية فقدت أولادها في محرقة أو مذبحة على أيدي خنازير اليهود .. أسف لكل أم عربية صرخت صرخة ألم على فلذة كبدها الذي هو بين يديها يبتسم ابتسامة شوهتها الدماء .. أسف لكل أم عربية دفنت بيدها ولدها الذي لم تكن تتوقع أبدا أن تكون هذه نهايته .. أن تكون هذه الميتة الشنيعة نهايته ..أسف لكل أم عربية بكت في حرقة بعدما أضحت وحيدة بدون ونس يهون عليها صعاب الحياة !
أنا أسف .. أسف لكل طفل صرخ صرخة  قطعت نياط القلوب .. حاملا بين يديه الصغيرتين دمية لوثتها دماء أمه التي لم يتصور يوما أن يعيش بدونها .. ولكنها أضحت حقيقة ولا طائل من وراء البكاء .. أنا أسف
أنا أسف .. أسف لكل أسرة غابت عن وجوهها البسمة التي كانت تترائي حتى في ظل القصف المستمر بوجود العائل الذي يؤمن لهذه الأسرة الحياة الكريمة .. أنا أسف
أنا أسف لكل شاب غرته الحياة بشهواتها  فضاع في طيات زى الانحراف .. وخلجات الإدمان .. أنا أسف لكل شاب قتله أخاه لأجل بضع جنيهات ما كان الطائل منها إلا أنها ثمن "الهباب " ..
أنا أسف .. أسف أيها المسجد الأقصى.. أسف لأنك تهدم وتبنى تحتك الأنفاق .. ونحن نائمون لا ننوى على شيء حتى تهدم فنعي للحظة أننا مخطئون ثم نلقى بالعبء كاملا على رؤسائنا ..
أسف أيها الرسول .. أسف لأننا تركنا
سنتك واتبعنا نهج من هم لك كارهون .. أسف أيها الرسول العظيم لأنك عانيت كثيرا في نشر رسالة الدين الأحنف .. ونحن ها هنا نفسد كل شيء إتباعا لشهاوتنا .. أنا أسف .. أسف يا رسول الله لأننا نفعل ما لا يرضيك .. أنا أسف
إلهي أنت تعلم كيف حالي .. فما كنت أتوقع
أن اكتب هذه الكلمات والدمعة على خدي تزحف لتكون ذلك الخط الدافئ الذي يدعوني
للحكاك فقط لتتمزق موانع ذلك الإحساس وأبدا في البكاء .. أنا أسف
أحمد عثمان -الأحد مايو 23, 2010 1:39 pm

Share/Bookmark

ليست هناك تعليقات:

rss