الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

إقتلني أسهل !


اقتلني أسهل
في وسط الأحداث المؤسفة الي في مصر دلوقتي ( الي أنا مؤيد ليها :) دايقني أوي القمع الي بيحصل ضد المتظاهرين في الميدان ..
والي مسيره ينتهي ..
لكن القمع الي موجود بيننا وفينا .. مش هينتهي أبدا إلا بوقفة يقفها كل واحد مع نفسه ..
القمع الفكري !!
كل واحد ليه وجهة نظر بيعتبر أي حاجة مخالفة ليها شرك بالله ،، وكأنه مثلا معصوم عن الخطأ ..
التدوينة عن الإختلاف .. عنوانها " إقتلني أسهل "
كتبها : " أحمد السليط " :)



من حقي اختلف وأكيد من حقك .. من حقي الاعتراض على الغلط أياً كان الغلطان بس بتختلف الطريقة مع اختلاف الاعتراض.
لان الاعتراض على ماتش كوره غير الاعتراض على سياسة دولة

الاعتراض في الأصل اختلاف .
والاختلاف أفضل طريق  للحل وأسرع طريق للقبر.
الاختلاف بيوصل لأعلى درجات الحضارة و بيوصل لأكتر المعارك حقارة .
الاختلاف مناقشة وجدال .. الاختلاف فى كل مكان .. الاختلاف فنور النهار وضلمة الليل.
الاختلاف في الحياة وفي الموت.. الاختلاف بين البحر والنهر .. الاختلاف في طبيعة البشر..
الطبيعة إن الإنسان مختلف في إسمه وفي دينه وفي طوله وشكله المهم إن كلنا واحد .. كلنا إنسان .. الأصل فينا الوحدة
مهما اختلفنا .. في النهاية كلنا مصريين.
لو اختلفت مع كبير هيقولك إنت مش فاهم لما تكبر أو هيقولك أكيد حد مآثر عليك وفى الغالب هيستخدم سلطته عليك.
وفى ناس تختلف معاهم يحاربوا علشان رأيهم حتى لو غلط لان اعترافهم بالغلط إهانه بالنسبة ليهم.
الكبير بيغلط والصغير بيغلط .. الغلط واحد مبيفرقش بين كبير وصغير.
الاختلاف بين العاقلين لا يفسد للود قضية .. وبين غير العاقلين يفسد لدرجة صراعات .. تتحول لمعارك .. تبيد شعوب.

أنا مختلف إذا أنا مميز ..المهم يكون ليك رأي.. الإنسان بلا رأي مش إنسان.. رأيك هو شخصيتك ، هو صوتك الى من حقك تعبر عنه بدون أي حواجز.
رأيك صح .. لو مبنى على أساس رأيك صوتك .. لازم يوصل بالدم ولو كنت بتكشف الغلط أو بتقول للغلط لا
الاعتراف بالغلط مش اهانة .. العكس هو الاستهانة بالحق.
رأيي ملكى مش من حق آيا كان يوجهه .. شيخ جامع .. اسيس كنيسة .. رئيس دولة .. مذيع تليفزيون.
من حقي أعبر ومن حقك تعترض ولو معاك الحق لازم اعترف بالصح وإلا منين هتعلم ؟! منين هعرف الصح من الغلط ؟!
صوتي هو وجودي لو عايز تسكت صوتي إنهى وجودي .. اقتلني أسهل .
 
دمتم ،،

  

Share/Bookmark
rss