الثلاثاء، 21 أغسطس، 2012

وانا ف الطيارة

آخر مرة اركب فيها طيارة قبل دي كانت من حوالي 8 سنين .. كان الموضوع مختلف تماما عن كده .. اكيد مش هتكلم عن اختلاف القوة الطاردة المركزية الي بتطلع عين اهلنا اثناء الاقلاع والهبوط .. ولا عن الصداع الي بييجي بسبب تغير الضغط مع انها مش بيتغير لأن الطيارة مقفولة .. عشان دي ثوابت فيزيائية مش بتتغير _للأسف_

انا هتكلم عن افعال المصريين جوه الطيارة .. ف الاول في صالة الإنتظار كان كل الناس بترغي مع بعض ف حاجات ملهاش لزمة .. وعيال بتجري وتاكل سندوتشات بيض .. وناس نايمة وناس واقفين جنبيهم يتكلموا ف التليفون بصوت عالي على اساس انها مكالمة دولية يعني .. وكمية العيال الي بتعيط وتتنطط وتقول عاوز اركب الطيارة ايه بقى .. مقولكش !

وعلى سلم الطيارة كنا كأننا واقفين على سلم مدرسة ..بيزقوا بعض عشان يخشوا والي بيشتغل التاني وياخد دوره .. وجوه الطيارة كانت مدرسة حقيقية .. جم الأستاذة .. اقصد المضيفين .. عشان يورونا ازاي نستخدم سترات النجاح .. سترات النجاة معلش .. على ما خلصوا كنت حسيت ان الطيارة وقعت فعلا !! :| 

كل واحد بقى ربط الحزام كأنه بيشنق واحد كافر .. ومسكوا ف الكراسي وغمضوا عنيهم واتشاهدوا .. ويقولك المصريين شجعان .. دول كانوا عاملين زي الفراخ وربنا !

وبعد الإقلاع تكرر مشهد صالة الإنتظار تاني .. عيال صغيرة بتجري وبتلعب استغماية ف الطيارة .. الي عمال يستظرف على طقم الطيارة .. والي طلع كيس عيش فينو عشان العيش الي ف الطيارة مكنش كفاية :| :|

وطقم الطيارة بصراحة كان مستحمل الناس دي وقايم بدوره على اعلى مستوى .. يعني مثلا كان في راجل صيني كده ف الطقم ده كب مية على بنطلوني .. وطلبت منه مناديل حوالي 9 مرات بكل لغات العالم الي اعرفها .. وهو تقريبا مكنش عارف غير كلمة واحدة i'll be back :| :| 

ولا الأكل والشاي الي شربناه .. انا اعتقد ان شاي العروسة احسن منه مع اني مدوقتش شاي العروسة قبل كده :D

المهم .. الطيارة هتهبط دلوقتي وانا طبعا مش هعرف اكتب وانا مغمض عيني فضلا عن ان ايدي هتبقى ماسكة ف الكرسي والموبايل ف جيبي مش هعرف استعمله ... اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله :D :D :D

Share/Bookmark

ليست هناك تعليقات:

rss